السبت، يوليو 28، 2007

مانيلا . . . مانيلا . . . مااانيلااااا




مدينة عادية جدا زي أي مدينة .

موجودة في بلد عادي جداً زي أي بلد (زي أي بلد)

الفساد فيها ينتشر و يتوغل ويبيد و يستمر و يستمر

(ريد قاتل الحشرات الطائرة و الزاحفة و السائرة على قدميها في الشارع)

و نتيجة للي فات . . . حصل اللي حصل و اللي انتم شايفينه

ناس عايشة حياتها و بتاكل و بتشرب و بتركب عربيات و تلبس هدوم من سيتي ستارز بالشئ الفلاني و يقضوا الويك ايند في ماريانو أما السمر (Summer) فعلى شواطئ الريفيرا بفرنسا (أصلها قريبة – فردة كعب)

وكمان عملوا فيها أماكن ميدخلهاش غير كل واحد مانيلي أو اجنبي معاه ملايين و راكب عربية آخر موديل أما لو راكب عربية "128" فلا دخول و لا اقتراب و لا تشم ريحتها

خير خير . . . محدش عارف الخير فين

كان معكم محسورا ً

فتوح أبو المفاتيح

من على ابواب مدينة مانيلا المعز – جنب أكرة الباب


هناك 4 تعليقات:

وخلي بالك من كلامك
حبيبي النبي بيقول:
"إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت ؛ يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله كان يظن أن تبلغ ما بلغت ؛ يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه".

إضغط على:
الاشتراك عن طريق البريد الإلكتروني
ليصلك بريد الكتروني عند قيام احد بالتعليق
وشكر

توضيح صغنووون خااالص


اقرأ و قول رأيك بحرية – عمري ما هزعل منك